دلائل الأرقام

الحكمة من اختيار الرقم 19

تاريخ الإضافة: 2015/12/12 - 05:47 AM عدد المشاهدات: 1,404
  الغرض من هذه المقالة هو بيان أن اختيار الرقم (19) مقصود إليه ومُراد، وأن إعجازه شيئان: أنه خارجٌ عن طوق الإنسان، وأنه يدخل في نسق كل شيء في الوجود من حيث الزمان والمكان. وما كان ذلك ليكون لولا ذلك التمازج العجيب بينه وبين الرقم (81)! فلننظر أولا في هذا الأخير، فإن في مقلوبه سرَّ الأسرار:     ومَن لطَّف النظر أدنى شيءٍ أدركه: إنها متتالية دورية تضم الأرقام كلها إلا الرقم (8): (012345679). على أن هذه الـ (8) تكاد تنطق بأن أمر الرقم (19) سيكون ل .. المزيد

سورة المدثر والتحدي

تاريخ الإضافة: 2015/12/12 - 04:44 AM عدد المشاهدات: 985
    سورة المدثر من الوحي المكي المبكر، فصدرها نزل بعد سورة العلق، وأخرج البخاري أن أول ما نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم من القرآن بعد أن فتر الوحي قول الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ . قُمْ فَأَنذِرْ . وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ . وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ . وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ). ويظهر أن بقية السورة نزلت على مراحل في أوائل العهد المكي. وقوله تعالى: (عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) جاء في الآية الثلاثين من السورة. والمفسرون وعلماء القرآن والسيرة النبوية على أنها نزلت في الوليد بن المغير .. المزيد

أي إحكام هذا أيها الناس!

تاريخ الإضافة: 2015/10/30 - 12:08 PM عدد المشاهدات: 986
    افتتحت سورة مريم في الآية الأولى بـ (5) حروف مقطعة: (كهيعص). ووازاها في الآية الثانية أيضا (5) كلمات: (ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيّا). هذه الآية هي الوحيدة في السورة كلها المؤلفة من (19) حرفا برقم السورة. فأي افتتاحية عجيبة هذه! ثم جاء في الآية الثالثة الحديث عن نداء زكريا عليه السلام، وقد حُبك هو الآخر من (5) كلمات: (إذ نادى ربَّه نداء خفيا). ثم افتتحت الآية الرابعة بقول زكريا عليه السلام: (رب إني وهن العظم مني)، وقد جعله النظم الحكيم (5) كلمات أيضا، على أن الجملة كله .. المزيد

النحل والنمل ومريم ابنة عمران

تاريخ الإضافة: 2015/10/23 - 09:40 PM عدد المشاهدات: 889
    فُتِنَ أهلُ الكتاب بميلاد عيسى عليه السلام من غير أب، فما احتملت عقولهم أن الله على كل شيء قدير، وأن (الله يخلق ما يشاء) آل عمران: 47. (ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين) الأعراف: 54. ولو كان لهم دليل عقلي على استحالة ذلك لكانوا معذورين، ولكن لا دليل لهم إلا أن هذا خارج عن العادة. وهم في كل يوم يَرَوْنَ من شؤون الكون ما لم يكن معتادا من قبلُ، فمنه ما يعرفون له سببا ويعبِّرون عنه بالاكتشاف، ومنه ما لا يعرفون له سببا ويعبِّرون عنه بفلتات الطبيعة.  &nbs .. المزيد

قرآن مجيد في لوح محفوظ

تاريخ الإضافة: 2015/10/23 - 09:23 PM عدد المشاهدات: 1,228
    إن من عجيبِ التقديرِ في القُرآنِ العظيم أن لفظةَ (القرآن) وردتْ فيه لأول مرة في الآيةِ (185) من سُورةِ البقرةِ، في قوله تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) [2:185]؛ وأنها جاءت فيه لآخر مرة في الآيةِ (21) من سُورةِ البُرُوجِ، في قوله تعالى: (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ) [85:21]! فتأمل موقعي السورتين ورقمي الآيتين: [2185] و [8521]، أفلا ترى أن الأول يشير إلى الآخر، وفي الآخر إشارة إلى الأول؟ ثم هل تملك .. المزيد

موقع الحديد في القرآن المجيد

تاريخ الإضافة: 2015/10/23 - 08:28 PM عدد المشاهدات: 783
    لقد جعل الله عز وجل الحديد عنوانا لسورة من سور القرآن المجيد، ووصفه فيها بوصف عجيب. قال: (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد) [الحديد: 25]. ولو اطلع الناس على آخر ما انتهى إليه العلم الحديث، لرأوا أن الحديدَ عنصرٌ غريبٌ، قد وفد إلى الأرض ولم ينبت فيها؛ لأن تخليقه يحتاج إلى طاقة تبلغ أربع مرات مجموع الطاقة الموجودة في مجموعتنا الشمسية.     ولم يورد القرآن هذه الحقيقة مجرَّدة، بل أقام الدليل لنفسه بنفسه على أن هذا الوصف حق، بأن جعل سورةَ الحديد تتوسط سوره، ف .. المزيد

المناسبات في عدة الآيات

تاريخ الإضافة: 2015/09/19 - 08:54 AM عدد المشاهدات: 855
    عددُ آيات القرآن العظيم (6236) آية. ويتألف هذا الرقم من (4) أرقام موزعة على (4) خانات: آحاد (6)، وعشرات (3)، ومئات (2)، وآلاف (6). ومن الملاحظ في هذه العدة أن رقم خانة الآحاد (6) يماثل رقم خانة الآلاف (6)، كذلك وأن حاصل ضرب خانة العشرات (3) بخانة المئات (2)، أي: (2 × 3)، يماثل بنفسه رقم خانة الآحاد ورقم خانة الآلاف (6). فما الذي يميز هذه العدة عن غيرها من الأرقام ذوات الأربع خانات، والتي تتحقق فيها تلك الخصائص العجيبة - أعني أن رقم خانة الآحاد يماثل رقم خانة ال .. المزيد

نظم القرآن بحسبان

تاريخ الإضافة: 2015/09/16 - 08:55 PM عدد المشاهدات: 787
    تأمل قول الله تعالى:     وانظر كيف وضع النظمُ الحكيمُ المعاني المعجزة في تلك الألفاظ الباهرة، وساوق نظمها في مقادير مبرمة، حتى أوقعها موقعا في الجمال يخرج عن عادة كلام الناس. ذلك أنه نسق هذه الآيات من (10) كلمات، ثم حبك حروف تلك الكلمات في نسجٍ فني فريدٍ ونظمٍ عددي بديع. فركَّب كلمات الآية الأولى من (10) حروف، غير مكررة:     (ا ، ع ، ط ، ي ، ن ، ك ، ل ، و ، ث ، ر)؛     كما أنه ألَّف كلمات الآية الثانية من (10) .. المزيد